طموح جارية - 4 - عقبة في طريق الأمل - الفصل الدراسي الأول

يسعدنا لأول مرة على الانترنت، أن نعرض لكل أبنائنا وبناتنا طلاب وطالبات الصف الثالث الإعدادي للعام الدراسي 2020 / 2021 ، نص قصة طموح جارية ومفردات الفصل وملخص الفصل مع تمثيل للفصل بالرسوم المتحركة في صورة شيقة وممتعة. هيا بنا نستكمل معا سلسلة قصة طموح جارية - الفصل الرابع - عقبة في طريق الأمل.
الصف الثالث الإعدادي - الفصل الدراسي الأول.
غلاف طموح جارية - 4 - عقبة في طريق الأمل - الفصل الدراسي الأول
بعد مشاهدة الفيديو ينبغي عليكم أحبابي الإجابة عن الأسئلة في التعليقات لتأكيد فهم الفصل.
والآن مع فيديو تمثيل الفصل..

وهذا رابط لتحميل الفيديو بدقة HD
تحميل طموح جارية - 4 - عقبة في طريق الأمل - الفصل الدراسي الأول hd
وهذا رابط لتحميل الفيديو  بدقة أقل للموبايل SD
تحميل طموح جارية - 4 - عقبة في طريق الأمل - الفصل الدراسي الأول sd

نص الفصل الرابع - عقبة في طريق الأمل

وعندما استقر نجم الدين وشجر الدر في دمشق ، قالت شجر الدر في سرور : " منزل سعيد يا مولاي ، وما بعده أسعد بإذن الله " ، قال الصالح نجم الدين وهو يسرِّح بصره بعيدًا ناحية مصر : ولكن كيف الوصول إلى مصر ؟! أعاننا القدر ودخلنا دمشق بغير أن نرفع سيفًا أو نريق دمًا ، أما بعد هذا فالطريق شائك ، ولا أدري ما خُبِّئ لنا فيه من سيوف بني أيوب وكمائنهم وخبث الفرنج ، وتدبير سوداء بنت الفقيه ، وكيد أتباعها الموجودين في صفوفنا .
قالت وبريق الأمل يلمع في عينيها : بعزم مولاي تهون الشدائد ، وبتوفيق الله تزول العقبات وتنهد الرواسي ، وليس مع الشجاعة والعزم الصادق صعب ، ولا مع الإيمان بالحق مستعصٍ .
علينا أن ندبر والله الكريم هو الملهم والموفق ، فالله يرى هذه الأمة ومصابها ، ويعلم حاجتها في هذه الظروف إلى مولاي ، وسيعينه على أن ينتقم من أولئك الغزاة الذين دنَّسوا الأرض الطاهرة .
قال نجم الدين : " كلام جميل يا أم خليل ، يعجبني منك قلبك الثابت ، ونفسك الوثَّابة التي لا يعتريها الكلال ، ولا تنال منها الشدائد " ، فأسرعت في نبرات واثقة قائلةً : " وكيف لا ، ومولاي نجم الدين الأيوبي هو مصدر قوتي وشجاعتي ، يمنحني العزم والإقدام ، و يفتح أمامي آفاق الأمل ".
وفيما هما يتناجيان ، إذا بالحاجب يعلن لنجم الدين وصول عمه مجير الدين ، وعمه تقي الدين من مصر ، واستئذانهما عليه ، فانصرفت شجر الدر ، وأذن لهما نجم الدين ، فدخل عليه عمَّاه ، ومعهما بعض أمراء مصر ، وقضوا بقية الليل يحدثونه عن فرارهم من العادل، وعن مصر وما تردَّت في حمأته ، وإلحاح الشعب على أن يمد إليهم نجم الدين يده ، ويسرع بالقدوم وتخليصهم من شر العادل وحاشيته ، ونجم الدين يسمع ويفكر ، حتى صاح به تقي الدين قائلًا في حماسة واستعطاف : الواجب يدعوك يا مولاي ، فمتى تلبِّي داعِيَه ؟! واجب على مولاي أمام الله أن ينهض إلى مصر ، ويطفئ النار المشتعلة بِها قبل أن تحرقها ، إن مصر قوة هائلة يا مولاي ، إذا ضعفت ضعف الشام معها ، إنها القلب النابض لكل جيوشنا فَهَلاَّ عجَّل مولاي بالرحيل إليها لينتشلها مما هي فيه .
فكَّر نجم الدين فيما سمع واقتنع به فهو يعرف أن مصر قوة عظيمة يستطيع أن يضرب بِها الفرنج الضربة القاضية ، وينهي قصتهم في هذه البلاد فهو لا ينسى مآسيهم ولا يغفل عنهم ، ولا يغيب عن باله أنهم أخذوه رهينة في موقعة دمياط التي نشبت في عهد والده الكامل ، حين هاجموا هذا الثغر عام ستمائة وخمسة عشر للهجرة ، ليدخلوا منه مصر.
لذلك أرسل على عمه إسماعيل يطلب منه أن يسرع إليه ليساعده في دخول مصر ، ولم ينتظر وصول عمه فاندفع بجيشه مسرعًا على مصر ، وظلَّ يتابع المسير به حتى بلغ نابلس فاستولى عليها ثم وقف ينتظر وصول عمه إسماعيل.
ولكن قبل أن يصل كتاب نجم الدين إلى عمه الصالح إسماعيل ، كان كتاب ورد المنى ونور الصباح قد بلغ إسماعيل ، يُبلِغانه فيه باتفاق نجم الدين والجواد ويحذِّرانه من خطر ذلك عليه ، فردَّ عليهما يحثُّهما على بث الفرقة بين جنود نجم الدين ، ولاسيما من معه من الأيوبيين إلى أن يرى رأيه.
ولم تتمهلا فقامتا على الفور بالاتصال بعميه مجير الدين وتقي الدين اللذين يصاحبانه ، ودار بينهم حديث طويل سخرت فيه ورد المنى منهما ، وهزِئَتْ من صبرهما على الطاعة لجارية من الجواري تأمر وتَنْهَى ، وحذَّرتْهما من البقاء مع نجم الدين ، وخوَّفتهما بطش شجر الدر إذا تَمَّ لَها الأمر ، مؤكدة لهما أنَّها تسعى للملك لنفسها لا لابن أخيهما نجم الدين وأنَّها إذا وصلت إلى الملك قضت على الأيوبيين صغيرًا وكبيرًا ، وبخداع المرأة ودهائها ولباقة ورد المنى انخدع الرجلان ، وعاونا على إشاعة الفرقة بين أتباع نجم الدين من الأيوبيين .
وبينما كان الأمير نجم الدين ينتظر وصول عمه الصالح إسماعيل ، أقبلت الأنباء إليه بأنَّ إسماعيل هجم على دمشق بجيش ضخم ، واقتحمها وحاصر قلعتها ، قال نجم الدين لعميه : " ماذا تريان في هذا الموقف الحرج ؟" فأسرع مجير الدين قائلًا في عجب : ماذا نرى ؟! وهل الأمر يحتمل التشاور والأخذ والرد ؟
أموالنا وأولادنا هناك ، أننتظر حتى ينهب الصالح إسماعيل دمشق ، ويقبض على أهلنا ويذيقهم الهوان ؟! . وهكذا أجاب تقي الدين قائلًا : ماذا أرى ؟! أليس من الأفضل أن نعود، وكيف نتقدم خُطوةً واحدةً وظهرنا مكشوف ؟! أنأمن أن يسرع إسماعيل خلفنا ، ويحصرنا بين نارين : ناره ونار العادل وجيوش مصر ؟!
فاشتد عجب نجم الدين لهذا التَّبَدُّلِ من عميه ، وكظم غيظه ، ولم يرَ أمام هذه الظروف العصيبة إلا أن يوافقهما ويقرر العودة إلى دمشق ، وأسرع بِمن معه عائدًا حتى بلغ القُصَيْر ، ولم يكن من رأي شجر الدر أن يعود ، فقد كانت تُفَضِّل التقَدُّم إلى مصر ، ومن هناك يعرف نجم الدين كيف ينتزع دمشق ، ويؤدب الصالح إسماعيل وجنوده .
وعند القُصَيْر أقبلت الأنباء بسقوط قلعة دمشق في يد الصالح إسماعيل ، فعاد نجم الدين يسأل عميه عما يريان فيما صنع إسماعيل ، ويؤكد لهما أنه لا يرى جدوى من العودة ، وأنَّ خطوة إلى الأمام خير من خطوة إلى الخلف ، فأسرع مجير الدين يجيب في صوت ساخر : ونترك أهلنا وأموالنا ؟! نتقدَّم إلى هدف مجهول وندع ما في أيدينا ؟!
ولم يتمهل هو وأخوه وأمر أتباعهما ومن أغرياه بالعودة ، فانطلقوا إلى دمشق وتركوا نجم الدين ليس معه سوى مماليكِه وامرأتِه شجر الدر ، قالت شجر الدر في غير اكتراث لهذه الحوادث المتلاحقة : " لا بأس على مولاي ، كل ما جرى دون عزم مولاي وشجاعته وصبره ، وما خُلِقَ الرجال إلا ليجابهوا الصعاب ويتغلبوا على الشدائد ".
وكيف نتصرف اليوم يا شجر الدر ؟! لم نحسب حساب إسماعيل وخُبثه وأطماعه ، وتركنا دمشق قبل أن نُسَوِّي حسابنا معه ، وكان الأجدر ألا نخرج منها قبل أن نقبض عليه ونسجنه أو نأخذه معنا .
أجابت في هدوءٍ : وقد كان معنا مجير الدين وتقي الدين وكثير من بني أيوب فهل أغنى شيئًا أنْ كانوا بيننا ؟! من خلفنا يا مولاي عقارب تسعى وأظافر تحفر ، وأمور تُدَبَّر ، وهذه تجربة ساقها الله إلى مولاي ليعلم أنه لا بد أن ينبذ هؤلاء الحاقدين الذين لا تصفو قلوبهم ، ويبحث عن آخرين يحبهم ويحبونه ، لا تنطوي أفئدتهم على حقدٍ أو تفور بأطماعٍ . لن ينفعك يا مولاي سوى غلمانك الذين تُنَشِّئهم على طاعتك ، وتملأ قلوبهم بحبك ، تأتي بهم صغارًا فتكون لهم الأبَ والأخَ والعمَّ ، وتزيد منهم حتى تصل إلى ما تريد .
كل بني أيوب يا مولاي طامع في الْمُلك لا حديث لكبيرهم ولا لصغيرهم سوى الحكم والسلطان ، ينبتون في حَمْأة الخلاف والتباغض والتحاسد ، فتنمو الفُرقة في صدورهم ، ويشِبُّ كل منهم على حقد آبائه وأطماعهم ، لا يعرف إلا التخاصم والتنازع ، والعمل على انتزاع ما كان للآباء والأجداد والإخوة والأعمام ، دون النظر إلى القوي القادر الذي يحمل الأعباء وينهض بوزر الحكم الثقيل ، كل واحد منهم يا مولاي يعيش في دوَّامة الطمع ، لا يفكر في قدرته واستعداده ، ولا يعرف ثِقَل الحمل الذي يوضع على عاتقه إن قُيِّض له أن يحكم ، حتى الأبلَهِ منهم يا مولاي يظن أنه يستطيع !
هزّ نجم الدين رأسه مرات ، ثم قال : معك حق يا شجر الدر ، وكيف نخرج من مأزق اليوم ؟! تدبير بُيِّت بليلٍ كما تقولين ، فما العمل ؟
الأمل في جانب واحد يا مولاي ، في جانب داود صاحب الكرك .
عجبًا ، وهل يُرجَى من داود خيرٌ ؟! إنَّه مرةً معنا ومرةً علينا ، وكل همه أن يصل إلى مُلك الشام الذي كان لأبيه ، وأنا اليوم أشد خوفًا من جانبه ، فإذا علم ما نحن فيه هاجمنا وانتهى مِنَّا .
قالت مسرعةً إنه لن يهاجمنا ، ولن يقضي علينا ؛ لأن ذلك يقوي عدوه إسماعيل ، وأرى أنه في حاجة إلينا لنعاونه على أن يأخذ دِمَشْقَ ، ألا يرى مولاي أن نبعث إليه ونُمنِّيَه بِها ، ونضمه إلينا ونتقوى به في هذا الموقف ، ولا إخاله إلا مستجيبًا ! وكان داود في ذلك الوقت في مصر يطلب معاونة الملك العادل على بلوغ دِمَشْق .
وافق نجم الدين على ما اقترحت شجر الدر ، وشكر لَها رأيها الصائب ، وكتب توًا إلى داود يَعِدُه و يُمنِّيه ، وأسرع الرسول بالرسالة ، ينهب الطريق إلى مصر .  
************

ملخص الفصل الرابع : عقبه فى طريق الامل

* حدد نجم الدين العقبات التى تمنع وصوله إلى حكم مصر، وهى :
- حيل بنى أيوب ومكائدهم.
- خبث الفرنج.
- تدبير سوداء بنت الفقيه، وكيد أتباعها.
* هونت شجر الدر العقبات على زوجها نجم الدين وأثنت على إيمانه، وأخبرته بأن الله سيعينه على الانتقام من الغزاة.
* جاء عما نجم الدين مجير الدين، وتقى الدين إليه؛ ليخبراه بـ :
- فرارهم من العادل.
- سوء الحال فى مصر.
- إلحاح الشعب على تخليص نجم الدين لهم من شر العادل وحاشيته.
* اقتنع نجم الدين بكلام عميه؛ لأنه يعلم أن التقدم لمصر واجب عليه ليطفئ النار المشتعلة بها، فمصر قوة هائلة إذا ضعفت ضعف الشام معها، وهى القلب النابض لكل جيوش العرب، وبها يستطيع أن يقضى على الفرنج.
* رغب نجم الدين فى الانتقام من الفرنج لكثرة مالهم من مأس فى البلاد، ولأنهم أخذوه رهينة فى موقعة دمياط أيام والده الكامل.
* طلب نجم الدين من عمه الصالح إسماعيل أن يسرع إليه ليساعده فى دخول مصر، وتحرك هو حتى وصل إلى نابلس فاستولى عليها.
* أرسلت الجاريتان ورد المنى ونور الصباح كتابا إلى الصالح إسماعيل؛ لتبلغاه باتفاق نجم الدين والجواد، ولتحذراه من خطر ذلك عليه.
* حث الصالح إسماعيل الجاريتين على نشر الفرقة بين جنود نجم الدين، فاتصلتا بعمى نجم الدين، وسخرت ورد المنى منهما ومن صبرهما على طاعة شجر الدر وخوفتهما بطشها، وأخبرتهما أن شجر الدر تسعى من للملك لنفسها، فانخدع الرجلان.
* استشار نجم الدين عميه فيما سيفعله بعدما علم بهجوم إسماعيل على دمشق، فأشارا عليه بضرورة العودة إلى دمشق، فمجير الدين يرى أنه لا يجب الانتظار حتى ينهب إسماعيل دمشق، وتقى الدين يرى عدم التقدم وظهرهم مكشوف خوفا من أن يحصروا بين نار إسماعيل ونار العادل، فتعجب نجم الدين من تغير موقفهما وقرر العودة لدمشق.
* كانت شجر الدر تفضل التقدم إلى مصر، ومن هناك يعرف نجم الدين كيف ينتزع دمشق، ويؤدب الصالح إسماعيل.
* أقبلت الأنباء عند القصير بسقوط دمشق فى يد الصالح إسماعيل، فرأى نجم الدين أنه لا فائدة من العودة إلى دمشق.
* عاد مجير الدين وتقى الدين إلى دمشق، وتركا نجم الدين مع مماليكه وزوجته فقط وأخذت شجر الدر تشد من أزر نجم الدين لتلك الحوادث المتلاحقة.
* لام نجم الدين نفسه أنه لم يحسب حساب إسماعيل وخبثه وأطماعه، وأنه ترك دمشق قبل أن يسوى الحساب معه فكان الأجدر أن يقبض عليه أو يأخذه معه.
* حذرت شجر الدر نجم الدين من الطامعين فى الملك من بنى أيوب، وأشارت عليه بأن يكون جيشا من غلمانه ينشئهم على طاعته وحبه حتى يصل بهم إلى ما يريد.
* اقترحت شجر الدر على نجم الدين الاستعانة بداود صاحب الكرك للخروج من المأزق، فتعجب نجم الدين؛ لأن داود لا يرجى منه خير، ثم وافق على اقتراحها بعدما أقنعته، بأن داود لن يهاجمهم؛ لأن ذلك يقوى عدوه إسماعيل، فداود بحاجة لمساعدة نجم الدين ليأخذ دمشق.
****************
والآن حاول غزيزي / عزيزتي أن تكمل/ تكملي معنا معنى أو مرادف كل كلمة، وكذلك مضاد أو عكس وكذلك مفرد أو جمع هذه الكلمات في التعليقات.

قاموس الفصل الرابع : عقبة في طريق الأمل

لأفضل مشاهدة لجدول القاموس ينبغي تدوير الهاتف أفقيا.
اضغط على الكلمة ... ماذا ترى؟
الكلمةالمرادفالمضادالمفردالجمع
يسرح بصره
نريق
شائك
كمائن
خبث
تهون
تنهد
الرواسي
مستعص
دنسوا
الوثابة
يعتريها
الكلال
الإقدام
آفاق
يتناجيان
الحاجب
تردت
الحمأة
تلبي
عجل
ينتشلها
مآسيهم
باله
بث
لا سيما
سخرت
بطش
دهائها
الحرج
الهوان
التبدل
كظم غيظه
جدوى
ندع
أغرياه
مماليك
اكتراث
المتلاحقة
ليجابهوا
الأجدر
ينبذ
أفئدة
تفور
حمأة
التباغض
يشب
وزر
قيض
الأبله
إخاله
بيت بليل
توا

والآن حاول أن تجيب عن هذه الأسئلة في التعليقات كدليل على فهم الفصل.

مناقشة الفصل الرابع : عقبه فى طريق الامل

اضغط على السؤال... ماذا ترى؟


حدد نجم الدين العقبات التي تمنعه من الوصول إلى شكم مصر. وضحها.
- حيل بنى أيوب ومكائدهم.
- خبث الفرنج.
- تدبير سوداء بنت الفقيه، وكيد أتباعها الموجودين في صفوف نجم الدين.
كيف هونت شجر الدر العقبات التي تواجه نجم الدين؟
أثنت على ايمانه وشجاعته وعزمه الصادق، وأخبرته بأن الله سيعينه على الانتقام من الغزاة الذين دنسوا الأرض الطاهرة.
لماذا أتى مجير الدين، وتقى الدين إلى دمشق ؟
ليخبروا نجم الدين بـ:
- فرارهم من العادل.
- سوء الحال في مصر.
- إلحاح الشعب على مساعدة نجم الدين لهم، وتخليصهم من شر العادل وحاشيته.
اذكر الأسباب التي تدفع نجم الدين للإسراع إلى مصر.
- مسئوليته أمام الله في إنقاذ مصر من حكم العادل.
- مصر قوة هائلة إذا ضعفت ضعف الشام معها.
- مصر القلب النابض لكل جيوش العرب.
ما موقف نجم الدين مما سمع من عميه ؟
اقتنع بما سمعه فهو يعلم أن مصر قوة عظيمة يستطيع أن يضرب بها الفرنج، وينهي قصتهم، فتحرك بجيشه إلى مصر.
علل : رغبة نجم الدين في الانتقام من الفرنج.
لكثرة ما لهم من مآسٍ في البلاد، ولأنهم أخذوه رهينة في موقعة دمياط التي نشبت في عهد والده الكامل عام 615 هـ.
ماذا طلب نجم الدين من عمه إسماعيل ؟ وإلى أين اتجه نجم الدين بجيشه؟
أن يسرع إليه؛ ليساعده في دخول مصر.
اتجه إلى مصر حتى وصل إلى نابلس فاستولى عليها.
لماذا أرسلت ورد المنى، ونور الصباح كتابا إلى الصالح إسماعيل ؟ وبم رد عليهما ؟
ليبلغاه فيه باتفاق نجم الدين والجواد، وليحذراه من خطر ذلك عليه.
حثهما على نشر الفرقة بين جنود نجم الدين، وبخاصة من معه من الأيوبيين.
كيف خدعت الجاريتان ورد المنى، ونور الصباح عمى نجم الدين ؟
قامتا بالاتصال بعميه، ودار بينهم حديث سخرت فيه ورد المنى منهما ومن صبرهما على طاعة شجر الدر، وخوفتهما من بطشها إذا تم لها الأمر؛ لأنها تسعى للملك لنفسها.
ما الأنباء التي وصلت لنجم الدين أثناء انتظاره عمه إسماعيل؟
أن إسماعيل هجم على دمشق واقتحمها وحاصر قلعتها.
أشار عما نجم الدين عليه بالعودة لدمشق. فما مبرراتهما؟
- مجير الدين: رأى أن أموالهم وأولادهم في دمشق فلا يجب الانتظار حتى ينهب إسماعيل دمشق، ويقبض على أولادهم ويذيقهم الهوان.
- تقى الدين : رأى عدم التقدم وظهرهم مكشوف خوفا من أن يحصروا بين نارين نار إسماعيل، ونار العادل.
لم تعجب نجم الدين بعد سماعه رأى عميه ؟ وماذا فعل ؟
لتبدل موقفهما من حثهما له على دخول مصر، ثم تراجعهما عن رأيهما.
قرر العودة إلى دمشق، وأسرع بمن معه عائدا حتى بلغ القصير.
هل كانت شجر الدر مؤيدة لقرار العودة إلى دمشق ؟ وضح.
لا ، حيث كانت تفضل التقدم إلى مصر، ومن هناك يعرف نجم الدين كيف ينتزع دمشق، ويؤدب الصالح إسماعيل وجنوده.
ماذا كان موقف كل من : نجم الدين - مجير الدين، وتقى الدين من نبا سقوط دمشق في يد إسماعيل ؟
نجم الدين : رأى أنه لا فائدة من العودة إلى دمشق، وأن خطوة إلى الأمام خير من خطوة إلى الخلف.
- مجير الدين، وتقى الدين: أسرعا إلى دمشق، ومعهما أتباعهما، وتركا نجم الدين مع مماليكه وزوجته فقط.
على أي شيء لام نجم الدين نفسه ؟
على أنه لم يحسب حساب اسماعيل وخبثه وأطماعه، وأنه ترك دمشق قبل أن يسوى حسابه معه، وكان الأجدر أن يقبض عليه ويسجنه أو يأخذه معه.
مم حذرت شجر الدر نجم الدين ؟ ويم أشارت عليه ؟
حذرته من الحاقدين والطامعين في الملك من بنى أيوب.
أشارت عليه بأن يكون جيشا من غلمانه الذين ينشئهم على طاعته، ويكون لهم الأب والأخ والعم حتى يصل بهم إلى ما يريد.
ماذا اقترحت شجر الدر على نجم الدين بعد سقوط دمشق في يد الصالح إسماعيل ؟ وكيف قابل نجم الدين اقتراحها ؟
اقترحت عليه الاستعانة بداود صاحب الكرك.
تعجب؛ لأن داود لا يرجى منه خير، وكل همه الوصول لملك الشام، ثم وافق على اقتراحها بعدما أخبرته بأن داود لن يهاجمهم.
لماذا رأت شجر الدر أنه ليس من مصلحة داود أن يهاجمهم ؟
لأن ذلك يقوي عدوه إسماعيل، وهو بحاجة لمساعدة نجم الدين ليأخذ دمشق.
النفوس الخبيثة لا تفي بوعد، ولا تلتزم بعهد. استدل على ذلك.
- الصالح إسماعيل وعد نجم الدين بمساعدته في دخول مصر ثم أخلف هذا الوعد بعدما وصلته رسالة ورد المنى، ونور الصباح وتوجه نحو دمشق واستولى عليها لتحقق أطماعه.
- مجير الدين، وتقى الدين انخدعا بكلام ورد المنى، ونور الصباح وأسرعا إلى دمشق تاركين نجم الدين مع مماليكه وزوجته فقط.
اذكر الدروس المستفادة من فصل 4- عقبة في طريق الأمل.
- وجوب مؤازرة الزوجة زوجها في الأزمات.
- الإيمان بالله مفتاح النصر.
- مصر قوة هائلة لحماية العروبة والإسلام.
- الأخذ بمبدأ الحيطة والحذر في التعامل مع الآخرين.
بريق الأمل يلمع في عينيها: وضح الجمال
تصوير للأمل بالذهب في بريقه ولمعانه.
يعيش في دوامة الطمع: وضح الجمال
تصوير للطمع بدوامة البحر التي تغرق من يسبح بها.


*************
************
ادعمنا
اضغط هنا للاشتراك في قناتي على يوتيوب.
وقم بتفعيل زر الجرس للتنبيه وقت صدور الفيديو
وعلق ولو بحرف لكي تدعمنا للاستمرار من أجلكم.
***************
وأخيرا
الدال على الخير كفاعله في الثواب.
ساهم في نشر هذه الصفحة مع جميع أصدقائك في جميع وسائل التواصل الاجتماعي
حتى تعم الفائدة.
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
وانتظرونا
فالقادم أفضل بإذن الله.
أحدث أقدم