طموح جارية -15- صاحبة الستر الرفيع - الفصل الدراسي الثاني

يسعد فريق موقعنا: الماس لتطوير الذات والتعلم الذاتى، لأول مرة على الانترنت، أن نهدي لكل أبنائنا وبناتنا طلاب الصف الثالث الإعدادي، نص قصة طموح جارية مكتوبا، ومفردات الفصل وكذلك الملخص، مع تمثيل الفصل بالرسوم الكرتون المتحركة في صورة شيقة وممتعة. هيا بنا نستكمل معا سلسلة قصة طموح جارية - الفصل الخامس عشر - صاحبة الستر الرفيع.
الصف الثالث الإعدادي - الفصل الدراسي الثاني.
صورة طموح جارية - 15 - صاحبة الستر الرفيع - الفصل الدراسي الثاني
بعد مشاهدة الفيديو ينبغي عليكم أحبابي الإجابة عن الأسئلة في التعليقات لتأكيد فهم الفصل .
والآن مع فيديو تمثيل الفصل ....

وهذا رابط لتحميل الفيديو بدقة HD
تحميل طموح جارية - 15 - صاحبة الستر الرفيع - الفصل الدراسي الثاني hd
وهذا رابط لتحميل الفيديو  بدقة أقل للموبايل SD
تحميل طموح جارية - 15 - صاحبة الستر الرفيع - الفصل الدراسي الثاني sd

نص الفصل الخامس عشر - صاحبه الستر الرفيع

خلا عرش السلطنة الرسمي بقتل توران شاه، فاجتمع الأمراء ورجال الدولة يتشاورون، ولم يطل بهم المجلس، واتفقوا على تولية شجر الدر، وتنصيبها ملكة لمصر، ولكنهم عادوا يتساءلون قائلين: «وكيف تخرج للناس وتواجههم، وتقول لهم ويقولون لها؟! كانت تصدر الأوامر فننفذها وهي من خلف حجابها، فماذا تصنع اليوم؟! هل ترضى بالسفور وتلقى الحجاب، أو تحكم من وراء النقاب أو الستار؟!
الأمر جد سهل، لا تلقى الحجاب، ولا تحكم من وراء الستار، بل تقيم واحدا من الأمراء بينها وبين الناس، يتحدث باسمها ويبلغهم أوامرها، وينفذ ما تريد.
فاستحسنوا هذا الرأي، واتفقوا عليه، وتركوا لها الخيار، تولى هذا الحجاب من تشاء ممن تثق به وترتاح إليه، فاختارت عزالدين أيبك التركماني الجاشنكير، ولم تختره لأنه أكبر المماليك وأعظمهم وأشجعهم، بل ليكون في يدها طوع إرادتها، لما رأت فيه من الطاعة ولين العريكة.
وتم الأمر وكتب بذلك إلى أرجاء الدولة، ثم طار الحمام بالكتب، يبشر بالسلطان الجديد، ففرح الناس باستقرار الأمور، وكانوا في وجل من الفرقة والانقسام، شاكرين لشجر الدر سرعتها في تلافى الشر، وما كان سينجم إذا تأخر إقامة سلطان جديد.
احتفلت البلاد كلها بهذه الملكة العاقلة، وتبادل الناس التهنئات باليعسوب التي ملأ حبها القلوب، ودوت المنابر لصاحبة الستر الرفيع والحجاب المنيع، ملكة المسلمين شجر الدر أم خليل، ونقش اسمها على العملة، واجتمعت لها أمور البلاد.
ثم أخذت تفكر في ملك الفرنج المحبوس في دار ابن لقمان. مقيدا مثل السراق وقطاع الطريق، وفى أولئك الأسرى الذين تعج بهم الحبوس، وفى دمياط ومن بها من الفرنج، وتعد العدة لمهاجمتهم والقضاء عليهم.
وطار فكرها إلى الشام، وحلق فوق دمشق وحلب، وسواهما، يستطلع رأى الأيوبيين في توليها الملك، وتذكرت ورد المنى ونور الصباح، وسوداء بنت الفقيه، مدركة أن هذه العقارب ستتحرك في هذه الساعة بسمها القاتل، لتثير القلاقل، وتحرض بنى أيوب على رفض الخضوع لها، والعمل سريعا لانتزاع الملك منها.
كما جعلت تفكر فيما يكون من خليفة بغداد الذي تتبعه البلاد اسما، وفى خلعته التي لا يتم السلطان لأحد إلا بها، ولا يقر الناس جميعا بالخضوع لأحد إلا بعدما يمنحها.
ازدحمت تلك الخواطر في رأسها، وجال فكرها يبحث عن حل لهذه المشكلة المعقدة. وفيما هي في تفكيرها، بلغتها رسالة تأثرت لها، وبدا في وجهها آثار العطف والرقة والحنان حين قرأتها.
كانت هذه الرسالة من دمياط، بعثتها الملكة مرجريت امرأة لويس، تتوسل فيها إلى صاحبة الستر الرفيع أن ترحم ضعفها، وتطلق لها زوجها، وتفرض ما تشاء من مال، وتناجيها بعاطفة المرأة الغريبة التي فقدت الزوج والأهل والوطن، وعاشت في رعب ينتابها كلما ذرّ صباح وأظلم مساء، وتصف لها غرور لويس وتسرعه، وطمعه الذي أغواه ودفعه إلى هذا المأزق، ودفع بها معه.
رقت شجر الدر للدموع المنهمرة التي تفيض على القرطاس، وأذنت للفرنج بأن يبعثوا برسلهم للمفاوضة، مفضلة أن تملا الخزائن الخاوية بالمال، من فدية لويس وأسراه على أن تقتلهم، قائلة لنفسها: «وماذا تجدى تلك الدماء ولو جرت أنهارا؟! إنهم لم يعودوا شيئا، وسوف يرحلون بائسين نادمين، فرحين بالنجاة من الموت المحقق». وأوصت مندوبيها بأن يقبلوا الفدية مشروطة بأربعمائة ألف دينار.
رضى الفرنج بدفع الفدية، فرحين بإطلاق سراحهم، ثم عادوا يفكرون ليس لديهم ما يدفعونه، فكيف يتصرفون؟!
جعلوا يتوسلون إلى صاحبة الستر الرفيع أن ترحم عجزهم وتخفف هذه الفدية الثقيلة عنهم، ما دامت قد تعطفت وقبلت تكرما أن تطلقهم، وعرضوا أن تتفضل بقبول النصف معجلا، والنصف الآخر يؤجل حتى يبلغوا عكا، بعدما يسلمون دمياط.
وكم كانت فرحتهم حين رضيت صاحبة الستر الرفيع، وأخذت عليهم المواثيق بالوفاء، وأسرعت الرسل إلى مرجريت بالبشارة، فكفكفت عبراتها، ولم تعقب، ونهضت مسرعة تجمع المال وتفتش عنه في كل مكان، وتتوسل إلى من حولها أن يضحوا بآخر ما يملكون، ليفكوا القيد عن رقابهم، حتى جمعت نصف الفدية، وأرسلته إلى السلطانة بين اليأس والأمل.
ومن الباب الكبير لدار ابن لقمان، إلى الفناء الفسيح، إلى الطريق، خرج لويس من سجنه يتلفت حوله، غير مصدق، يسأل نفسه: أهو في حلم أم يقظة؟!
والطواشي صبيح الحارس ينظر إليه في سخرية، ثم التقى بأخويه وبالأسرى الذين كادوا يطيرون من الفرح، وتقدموا إلى السفن التي حملتهم إلى معقلهم الأخير، ثم وقفت تنظر إليهم ضاحكة وهم يجرون أرجلهم متعثرين إلى مراكبهم، ناكسي الرءوس يتقطر الأسى من وجوههم، حتى أقلعت، والمصريون يودعونهم بالشماتة، منشدين في سخرية، من قول جمال الدين بن مطروح في لويس الحزين ومن معه:
أتيت مصرا تبتغى ملكها *** تحسب أن الزمر يا طبل ريح
فقل لهم إن أزمعوا عودة *** لأخذ ثأر أو لفعل قبيح
دار ابن لقمان على حالها (في المنصوره) *** والقيد باق والطواشي صبيح
كان ذلك النشيد الساخر يتردد على شاطئ دمياط، وشجر الدر في قصرها تردد هذا النشيد باسمة، وفكرها سابح في المشكلات الأخرى التي بدأت تطل برءوسها، وبخاصة من جانب الشام.  
************

ملخص الفصل الخامس عشر : صاحبة الستر الرفيع

* بعدما خلا عرش السلطنة اتفق الأمراء على تولية شجر الدر ملك مصر.
* كانت هناك مشكلة في الطريقة التي ستخرج بها شجر الدر إلى الناس، فهل ستلقي بالحجاب أم ستحكم من وراء النقاب أو الستار؟
* كان الحل في أن تختار نائبا لها، فاختارت عز الدين أيبك؛ لأنه سيكون طوع إرادتها لما فيه من الطاعة ولين الطبيعة.
* فرح الناس بتولي شجر الدر حكم مصر؛ لأنهم كانوا خائفين من الفرقة والانقسام إذا تأخرت إقامة سلطان جديد للبلاد.
* أخذت شجر الدر - بعد توليها الحكم - تفكر في :
- ملك الفرنج المحبوس في دار ابن لقمان.
- دمياط وما بها من الفرنج.
- رأي الأيوبيين وخليفة بغداد في توليها الحكم.
- ورد المنى، ونور الصباح، وسوداء بنت الفقيه
* أرسلت مرجريت رسالة إلى شجر الدر ترجوها أن تعفو عن زوجها، فوافقت (شجر الدر) على طلبها مقابل فدية قدرها أربعمائة ألف دينار.
* خرج لويس من دار ابن لقمان غير مصدق أنه حي، ثم سار هو ومن معه في ذلة وحزن إلى السفن التي ستحملهم إلى بلادهم..
***************
والآن حاول أن تكمل جدول القاموس، معنى أو مرادف كل كلمة، وكذلك مضاد أو عكس وكذلك مفرد أو جمع هذه الكلمات في التعليقات.

قاموس الفصل الخامس عشر : صاحبة الستر الرفيع

لأفضل مشاهدة لجدول القاموس ينبغي تدوير الهاتف أفقيا.
اضغط على الكلمة ... ماذا ترى؟


الكلمةالمرادفالمضادالمفردالجمع
خلا
تنصيبها
السفور
النقاب
جد سهل
العريكة
أرجاء
وجل
تلافي
سينجم
اليعسوب
دوّت المنابر
الستر
الرفيع
المنيع
نُقش
تعج
الحبوس
حلّق
القلاقل
تحرض
الخضوع
خلعة
يقر
يمنحها
جال
تتوسل
ينتابها
ذر
أغواه
المأزق
المنهمرة
القرطاس
الخاوية
فدية
أسرى
تجدي
بائسين
معجلا
يؤجل
المواثيق
كفكفت
عبراتها
تعقب
الفناء
الفسيح
الطواشي
معقلهم
ناكسي الرءوس
الأسى
الشماتة
أزمعوا
تطل



والآن حاول أن تجيب عن هذه الأسئلة في التعليقات كدليل على فهم الفصل.

مناقشة الفصل الخامس عشر : صاحبة الستر الرفيع

اضغط على السؤال... ماذا ترى؟

علام اتفق الأمراء وكبار رجال الدولة بعدما خلا عرش السلطنة؟
اتفقوا على تولية شجر الدر ملك مصر.
ما المشكلة التي واجهت الأمراء ؟ وماذا كان الحل؟
كانت المشكلة في الطريقة التي ستخرج بها شجر الدر إلى الناس، فهل ستلقى بالحجاب، أم ستحكم من وراء النقاب أو الستار؟
كان الحل أن تختار شجر الدر نائبا لها، يتحدث باسمها إلى الناس، ويبلغهم أوامرها، وينفذ ما تريد.
من الذي اختارته شجر الدر ليكون نائبا عنها متحدثا باسمها ؟ ولماذا ؟
عز الدين أيبك التركماني.
لأنه سيكون طوع إرادتها؛ لما فيه من الطاعة ولين الطبيعة.
كيف استقبل الناس خبر تولية شجر الدر ملكة للبلاد ؟ ومم كانوا يخافون ؟
فرح الناس بها، واحتفلت البلاد كلها بهذه الملكة العاقلة التي ملأ حبها القلوب، وارتفعت أصوات الخطباء في المساجد بالدعاء لها، كما نقش اسمها على العملة.
كانوا يخافون من الفرقة والانقسام، وما كان سيحدث إذا تأخرت إقامة سلطان جديد للبلاد.
فيم أخذت شجر الدر تفكر بعد تنصيبها ملكة لمصر ؟
ملك الفرنج المحبوس في دار ابن لقمان، والأسرى الذين تمتلئ بهم السجون.
دمياط ومن بها من الفرنج، والعمل للقضاء عليهم.
رأى الأيوبيين في توليها الحكم.
ورد المنى، ونور الصباح، وسوداء بنت الفقيه، وسعيهن لانتزاع الملك منها.
خليفة بغداد الذي تتبعه مصر اسما، وفى خلعته التي لا يتم السلطان إلا بها، وهل سيوافق على كونها ملكة مصر.
ما مضمون رسالة مرجريت إلى شجر الدر؟
كانت مرجريت تناجى شجر الدر بعاطفة المرأة الغريبة التي تعيش في رعب بعد أن فقدت الزوج والأهل والوطن، وترجوها أن تعفو عن زوجها الذي أوصله غروره إلى هذا الموقف الحرج.
ماذا كان موقف شجر الدر من رسالة مرجريت ؟ وبم أوصت مندوبيها ؟
رقت لرسالة مرجريت، وأذنت للفرنج أن يبعثوا برسلهم للمفاوضة، مفضلة أن تملأ الخزائن الخالية بالمال من فدية لويس والأسرى على أن تقتلهم.
أوصت مندوبيها بأن يقبلوا الفدية مشروطة بأربعمائة ألف دينار.
ماذا عرض الفرنج على (شجر الدر) ؟ وكيف قابلت عرضهم ؟
أن تتفضل بقبول نصف الفدية مقدما، على أن يؤجل النصف الثاني إلى أن يبلغوا عكا، حيث إن الفدية ثقيلة عليهم ولم يكن لديهم مال كاف لدفعها كاملة.
وافقت شجر الدر على العرض، وأخذت عليهم العهود بالوفاء.
صف مشهد الإفراج عن لويس ومن معه من الأسرى، موضحا موقف المصريين منهم.
خرج لويس من دار ابن لقمان يتلفت حوله، غير مصدق، يسأل نفسه: أهو في حلم أم يقظة ؟! والتقى بأخويه وبالأسرى، ثم ساروا إلى السفن التي ستحملهم إلى بلادهم.
ودعهم المصريون بالشماتة والسخرية.
فيم فكرت شجر الدر بعدما انتهت من مشكلة لويس والأسرى ؟
فكرت في المشكلات الأخرى التي بدأت تظهر أمامها، وبخاصة من جانب الشام.
اذكر الدروس المستفادة من فصل صاحبة الستر الرفيع.
التفكير الجيد في الأمور قبل اتخاذ القرار.
الرحمة بالضعفاء.
الاعتراف بدور المرأة في النهوض بالمجتمع.
تبادل الناس التهنئات باليعسوب: وضح الجمال
تصوير لشجر الدر بملكة النحل؛ مما يوحى بنشاطها وقيامها بدورها على أكمل وجه.
طار فكرها إلى الشام، وحلق... : ما الجمال؟
تصوير لفكر شجر الدر بالطائر.
العقارب ستتحرك... بسمها القاتل :وضح الجمال
تصوير لـ (ورد المنى، ونور الصباح، وسوداء) بالعقارب، وتصوير للمؤامرات التي يقمن بها بالسم.



************
ادعمنا
اضغط هنا للاشتراك في قناتي على يوتيوب.
وقم بتفعيل زر الجرس للتنبيه وقت صدور الفيديو.
وعلق ولو بحرف لكي تدعمنا للاستمرار من أجلكم.
***************
وأخيرا
الدال على الخير كفاعله في الثواب.
ساهم في نشر هذه الصفحة مع جميع أصدقائك في جميع وسائل التواصل الاجتماعي
حتى تعم الفائدة.
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
وانتظرونا
فالقادم أفضل بإذن الله.
أحدث أقدم