عقبة بن نافع - 13 - معركة المصير - الفصل الدراسي الثاني

لأول مرة على internet الانترنت، نعرض لكل أبنائنا وبناتنا طلاب الصف الأول الإعدادي اولى اعدادى، نص قصة عقبة بن نافع ومفردات الفصل وملخص الفصل، مع تمثيل للفصل بالرسوم المتحركة cartoon في صورة شيقة وممتعة. هيا بنا نستكمل معا سلسلة قصة عقبة بن نافع - الفصل الثالث عشر - معركة المصير.
الصف الأول الإعدادي - الفصل الدراسي الثاني.
صورة عقبة بن نافع - 13 - معركة المصير - الفصل الدراسي الثاني
بعد مشاهدة الفيديو ينبغي عليكم أحبابي الإجابة عن الأسئلة في التعليقات لتأكيد فهم الفصل .
والآن مع فيديو تمثيل الفصل .....


وهذا رابط لتحميل الفيديو بدقة HD
تحميل عقبة بن نافع - 13 - معركة المصير - الفصل الدراسي الثاني hd
وهذا رابط لتحميل الفيديو  بدقة أقل للموبايل SD
تحميل عقبة بن نافع - 13 - معركة المصير - الفصل الدراسي الثاني sd

نص الفصل الثالث عشر - معركة المصير

إن «الزاب» على بعد أميال من جيش عقبة، وإن سكان «أدنة» عاصمة «الزاب» قد علموا بزحف عقبة، فقرروا أن يدافعوا عن مدينتهم إلى آخر جندي منهم..
احتشدوا خارج أدنة في مكان اسمه «وادي سهر»، وكانوا يعدون بعشرات الآلاف، وقد قسموا كتائب، يقود كلا منها ضابط من خيرة الضباط في الروم والبربر..
إنهم يعلمون خطورة هذه المعركة.. إما أن يثأروا من المسلمين ويقضوا عليهم، وإما أن تضيع المنطقة من أيديهم إلى الأبد..
كان تصورهم لهذه المعركة بالغا، مما جعلهم يحشدون كل رجالهم تقريبا. ويحشدون في نفس الوقت جيشا من النساء؛ لتشجيع الرجال على منازلة المسلمين، وشد عزائمهم في هذا الوقت الرهيب..
وكان عقبة في الجانب الآخر يعلم أن هذه المعركة ستحدد مستقبل جهاد المسلمين في المنطقة. فألقى في المجاهدين كلمة تنبض بالإيمان والعقيدة، وتتألق بالعزيمة والبأس...
قال للجيش المتأهب للقاء الروم والبربر عند مدينة «أدنة»:
لقد نصر الله المسلمين ببدر، وكانوا قلة في العدد والعتاد .. وهزم المشركين رغم أنهم كانوا يفوقون المسلمين عددا وعدة. كما أن الله نصر المسلمين في معركة اليرموك، وكان جيش المسلمين ضئيلا إذا قورن بجيش الأعداء...
فاصبروا وصابروا ولا ترهبكم كثرة أعدائكم.
إننا جئنا هذه الأرض، ونحن لا نزيد على عشرات من الرجال، ثم خضنا عشرات المعارك أمام عدو يفوقنا أضعافا مضاعفة، ومع هذا كتب الله لنا النصر، وأنزل الهزيمة بالأعداء وأصبحنا - بحمد الله - جيشا يهز البلاط البيزنطي في القسطنطينية ويروع ما بقي من بطارقة الروم.
هزت هذه الكلمات المشرقة مشاعر المسلمين فجردوا أسلحتهم، وانطلقوا وراء القائد الكبير صوب مدينة «أدنة».
كان الروم والبربر قد عسكروا على بعد أميال من المدينة، منتظرين الجيش الإسلامي، وكلهم إصرار وتصميم على خوض معركة عنيفة..
وبينما هم في معسكرهم إذا بهم يلمحون غبار الجيش الإسلامي يسد الأفق من بعيد، ويبصرون بريق الأسلحة يتوهج في الفضاء، فطاف بخلدهم ما جرى للروم والبربر على أيدي المسلمين، فتزعزعت ثقتهم في أنفسهم، وبدأت حماستهم تفتر شيئا فشيئا.. وأدرك الضباط أن الجنود أصابهم الفزع والرعب.. فراحوا يبثون فيهم الحمية ، ويشجعونهم على قتال المسلمين...
تسلل فريق من الضباط الروم ناحية النساء، وأمروهن أن ينادين في الجنود بالتحفز، وعلى الفؤر تعالت صيحات التشجيع من النساء أن تقدموا يا جنودنا.. يا رجالنا.. يا حماتنا.. دافعوا عن أرضكم، عن عرضكم.. عن أموالكم.. لا تكونوا لقمة سائغة للمسلمين..
التحم الجيشان في قتال دام (شديد) مرير.. وقد أظهر عقبة في هذه المعركة من البسالة(الشجاعة) والجرأة ما خلع قلوب أعدائه من الرعب.
وأبدى المجاهدون المسلمون في هذا اليوم كل مهارتهم الحربية، وكل ما عرفوه من فنون القتال؛ حتى تقهقر الأعداء، وفروا هاربين إلى مدينتهم، تشيعهم صرخات النساء، ووراءهم خيل المسلمين، وجند الله يرمونهم بالموت، ويلحقون بهم الدمار.
غنم عقبة وجيشه من هذه المعركة مغانم كثيرة.. وأنهى مقاومة البيزنطيين تماما، واطمأن قلبه إلى أن فتح البلاد الواقعة في طريقه حتى طنجة أصبح امرا ميسورا..
طلب إلى جيشه أن يأخذ قسطا من الراحة قبل أن يستأنف السير إلى طنجة، ولم تكن الراحة بالنسبة لعقبة إلا أداء الصلاة؛ شكرا لله على ما منحه من نعمة النصر. 

ملخص الفصل  الثالث عشر : معركه المصير

  • اتجه عقبة إلى أدنة، فعلم أهلها، وقرروا الدفاع عن أنفسهم، واحتشدوا خارج المدينة في مكان اسمه (وادي سهر) وكانوا يعدون بعشرات الآلاف.
  • كان أهل أدنة يعلمون خطورة هذه المعركة، فإما أن يثأروا من المسلمين، وإما أن تضيع المنطقة من أيديهم.
  • كان عقبة يعلم أن هذه المعركة ستحدد مستقبل جهاد المسلمين في المنطقة.
  • اهتزت ثقة جنود الروم والبربر في أنفسهم حينما لمحوا غبار جيش المسلمين من بعيد يسد الأفق، ورأوا بريق أسلحتهم يتوهج؛ فتذكروا ما جرى لمن سبقهم.
  • راح ضباط الروم والبربر يبثون الحمية في صدور جنودهم، وأمر فريق منهم النساء بتحفيز الرجال على القتال.
  • التحم الجيشان في قتال شديد، أظهر عقبة خلاله الشجاعة، وأبدى المسلمون كل مهارتهم الحربية حتى انتصروا على أعدائهم.
  • طلب عقبة من جيشه أن يأخذ قسطا من الراحة حتى يستطيع الجيش استئناف السير إلى طنجة.
*************
والآن حاول أن تكمل الصورة معنا وذلك بكتابة، معنى أو مرادف كل كلمة، وكذلك مضاد أو عكس وكذلك مفرد أو جمع هذه الكلمات في التعليقات.

قاموس الفصل الثالث عشر : معركه المصير

لأفضل مشاهدة لجدول القاموس ينبغي تدوير الهاتف أفقيا.
اضغط على الكلمة ... ماذا ترى؟
الكلمةالمرادفالمضادالمفردالجمع
الزاب
تقدم
احتشدوا
الكتائب
خيرة
يثأروا
بالغا
منازلة
الرهيب
تنبض بالإيمان
البأس
المتأهب
العتاد
ضئيلا
خضنا
يروع
بطارقة
صوب
يلمحون
الأفق
يتوهج
طاف بخلدهم
تزعزعت
تفتر
يبثون
الحمية
التحفز
العِرض
سائغة
التحم
البسالة
خلع القلوب
أبدى
تقهقر الأعداء
فروا
تشيعهم
ميسورا
قسطا
يستأنف
منحه

والآن حاول أن تجيب عن هذه الأسئلة في التعليقات كدليل على فهم الفصل.

مناقشة الفصل الثالث عشر : معركة المصير

اضغط على السؤال ... ماذا ترى؟


ماذا قرر سكان أدنة عندما علموا بزحف عقبة ؟
قرروا أن يدافعوا عن مدينتهم إلى آخر جندي منهم.
كيف استعد سكان أدنة لملاقاة عقبة ؟
احتشدوا خارج أدنة في مكان اسمه وادى سهر، وكانوا يعدون بعشرات الآلاف، وقد قسموا كتائب، يقود كللا منها ضابط من خيرة الضباط في الروم والبربر، كما حشدوا جيشا من النساء لتشجيع الرجال على منازلة المسلمين.
علل : كان تصور سكان أدنة، وعقبة للمعركة التي ستقع بينهما تصورا بالغا.
سكان أدنة: لأنهم كانوا يعلمون خطورة هذه المعركة، فإما أن يثأروا من المسلمين، وإما أن تضيع المنطقة من أيديهم.
عقبة: لأنه كان يعلم أن هذه المعركة ستحدد مستقبل جهاد المسلمين في المنطقة.
كيف حمس عقبة جيشه للقاء العدو ؟
قال لهم : إن الله نصر المسلمين في معارك عدة، كان المسلمون فيها أقل من المشركين عددا وعدة وطلب منهم أن يصبروا، وألا ترهبهم كثرة عدوهم.
لماذا اهتزت ثقة الروم والبربر في أنفسهم ؟
لأنهم لمحوا غبار جيش المسلمين من بعيد يسد الأفق، ورأوا بريق أسلحتهم يتوهج في الفضاء، فتذكروا ما جرى لمن سبقهم على أيدي المسلمين.
ماذا فعل الضباط لإعادة ثقة الجنود بأنفسهم ؟
تسلل فريق منهم ناحية النساء وأمروهن بتحفيز الرجال على القتال.
كان لنساء الأعداء دور في المعركة التي وقعت بينهم وبين المسلمين. وضح ذلك.
تعالت صيحات التشجيع منهن أن تقدموا يا جنودنا، يا رجالنا، يا حماتنا، دافعوا عن أرضكم، عن أموالكم، ولا تكونوا لقمة سائغة للمسلمين.
صف المعركة التي دارت بين الجيشين، مبينا دور المجاهدين المسلمين في حسمها.
التحم الجيشان في قتال دام مرير، أظهر عقبة خلاله من البسالة والجرأة ما خلع قلوب الأعداء من الرعب، وأبدى المجاهدون المسلمون كل مهاراتهم الحربية، وكل ما عرفوه من فنون القتال حتى فر الأعداء هاربين إلى مدينتهم، يجرون أذيال الخيبة والهزيمة.
ما النتائج المترتبة على معركة المصير ؟
غنم عقبة وجيشه من هذه المعركة مغانم كثيرة، وأنهي مقاومة البيزنطيين تماما، واطمأن قلبه إلى أن فتح البلاد الواقعة في طريقه حتى طنجة أصبح أمرا ميسورا.
ماذا طلب عقبة من جيشه بعد معركة المصير ؟ ولماذا؟
طلب عقبة من جيشه أن يأخذ قسطا من الراحة.
حتى يستطيع استئناف السير إلى طنجة.
كيف كانت الراحة بالنسبة لعقبة ؟
كانت الراحة بالنسبة لعقبة في أداء الصلاة؛ شكرا لله على ما منحه من نعمة النصر.
اذكر الدروس المستفادة من فصل معركة المصير.
كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله.
شجاعة القائد في المعركة من أهم عوامل النصر.
ضرورة الأخذ بالأسباب لتحقيق النصر.
شكر الله على نعمه.
وأصبحنا جيشا يهز البلاط البيزنطي : وضح الجمال.
تصوير للجيش الإسلامي بزلزال يهز البلاط البيزنطي؛ مما يوحي بقوة هذا الجيش.
هزت هذه الكلمات المشرقة مشاعر المسلمين: ما الجمال؟
تصوير للمشاعر بشيء مادي يهتز؛ مما يوحي بأثر الكلمة الطيبة في النفوس.
تزعزعت ثقتهم في أنفسهم: ما الجمال؟
تصوير للثقة بشيء مادي يتزعزع؛ مما يوحي بشدة خوف الأعداء من المسلمين.
جند الله يرمونهم بالموت : وضح الجمال.
تصوير للموت بسلاح يرمى به الأعداء.


*************
************
ادعمنا رجاء اضغط هنا للاشتراك في قناتي على يوتيوبوقم بتفعيل زر الجرس للتنبيه وقت صدور الفيديو
وعلق ولو بحرف لكي تدعمنا للاستمرار من أجلكم.
************
وأخيرا
الدال على الخير كفاعله في الثواب.
ساهم في نشر هذه الصفحة مع جميع أصدقائك في جميع وسائل التواصل الاجتماعي
حتى تعم الفائدة.
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
وانتظرونا
فالقادم أفضل بإذن الله.
أحدث أقدم